Articles            Comments             Dictionary                Main                Messages                News                Opinions

 

 

الرسالة التالية نشرت على الانترنت Facebook بتاريخ 8 أغسطس 2008 :

 

إلى مثلنا الأعلى .. الدكتور أسامة السعداوي

لطالما استعنت بورقة وقلم ليكتبا حبي وتقديري لك ، فقد أحييت ماكان غائبا عن الأعين والأنفس ونفضت الغبار عن تاريخ لوثته أيدي العابثين الضالين ووكلت نفسك محاميا عن أجدادنا لتدرأ عنهم رجس الحاقدين ,

أتقدم اليك بالشكر نيابة عن أجدادي وأعدك أن أبحث وانشر ما كان غائبا عن أعين الناس وسأدعو الناس الى اعادة النظر في التاريخ ليروا أجدادنا كما كانوا دون تزييف

المخلص لك
عمرو صلاح