Articles             Dictionary                Main                Messages                News                Opinions

 

 

الرسالة التالية المحررة بتاريخ 20 يونيو 2008م وصلت بالبريد الإلكتروني للدكتور أسامة السعدواي:  

 

سؤال يجول في خاطري

أنا أسماء مسكاوي من فلسطين ومن الاشخاص المغرمين بعلوم المصريات وقد استمالني ما كتبت لدرجة عدم القدرة الا على مواصلة ما تكتب وماتكتشف .. إذ انني مقتنعة تمام الاقتناع ان قولك هو الحق والباقون لا يتحدثون الا تراهات وهذا لا يزيدك الا قدرا واجلالا واكبارا

أردت ان اسالك سؤالا ربما يكون سهل الاجابة عليه الا انني تخصصي رياضيات وليس تاريخ حتى استطيع ان اتوصل الى اجابة عليه .. أنت تعرف الاية الكريمة التي تنص على (صحف ابراهيم وموسى) .. والكل يعلم ان صحف موسى هي التوراة اي انها موجودة .. إلا ان صحف ابراهيم عليه السلام الى الان لم يذكرها احد اذ انها مفقودة .. إلا انني وبعد ان قرأت ما كتب في موقعكم ادركت امرا لا اعلم ان صحيحا أم لا:

1 - المصريين القدماء رحمهم الله حاولوا تسجيل كل ما لديهم على جدران الاهرامات وبسرعة قياسية حفاظا على المعلومات

2 -  سجلت المعلومات بغض النظر عن نوعيتها او على ماذا تنص بوقت قياسي وفي الهرم الاكبر بالتحديد

3 -  كانت اللغة المصرية هي اللغة المكتوبة والتي تعتبر من اوائل اللغات المكتوبة ان لم تكن اولها

4 - إذن استطيع ان استنتج ان صحف ابراهيم عليه السلام كتبت على جدران الاهرامات او في مواقع مختلفة حفظا عليها من التلف

5 -  أي ان النصوص القرآنية التي كتبت على جدران الاهرامات ما هي الا صحف ابراهيم عليه السلام

6 - أي انها لم تفقد كما قيل

أرجو ان تفيدني بأسرع وقت ممكن إذ أن هذا السؤال هو ضالتي وإجابته لديكم

شكرا جزيلا لك

 

إجابة الدكتور أسامة السعداوي على هذه الرسالة:

الأستاذة الفاضلة أسماء مسكاوي

أشكرك على رسالتك الهامة التي توضح مدى ما تملكين من رجاحة العقل والمنطق السليم .. نعم إن صحف إبراهيم لم تفقد وهي مسجلة بالكامل على جدران المعابد المصرية القديمة وفي نصوص الأهرامات وفي مختلف البرديات المصرية القديمة وفي كتاب الموتى وفي نصوص الأكفان ونصوص التوابيت ونصوص التماثيل المصرية القديمة وغيرها من مختلف الآثار المصرية

لقد أبلغني بعض أصدقائي من المصريين الأمريكيين أن هناك طائفة كبيرة من الناس في الولايات المتحدة يسمون أنفسهم "أتباع إبراهيم" أو .. Followers of Abraham .. ثم أرسلوا لي نسخة من كتابهم المقدس الذي يؤمنون به وهو عبارة عن بردية مصرية مكتوبة باللغة المصرية القديمة وإسمها "كتاب إبراهيم" أو ..Book of Abraham .. وعندما تفحصتة جيدا وجدت أنه عبارة عن بردية مصرية قديمة تحتوي على نصوص قرآنية غاية في الوضوح .. فأدركت على الفور معنى قول الله عز وجل "إن هذا لفي الصحف الأولى صحف إبراهيم وموسى" ..

نعم إن صحف إبراهيم لم تفقد

أما بالنسبة لتوراة موسى الأصلية فهي كتاب الفرقان .. وهي تحتوي على نفس آيات القرآن الكريم ولكنها كانت مكتوبة بخط مختلف وهو الخط المصري القديم وهو ما يعرف الآن بالخط الهيروغليفي .. لذلك يقول الله تعالى في كتابه الحكيم .. ولقد آتينا موسى وهارون الفرقان وضياء وذكرا للمتقين الأنبياء 48 .. ومنطوق كل كلمات الله وآياته ثابت في جميع العصور وفي كل الكتب السماوية المختلفة وهذه الحقيقة تتضح من قول الله عز وجل .. ولا مبدل لكلمات الله الأنعام 34 ..

ولك مني كل التحية والتقدير ..

وللمزيد من المعلومات أرجو أن تقرأي الرابط التالي:

http://egyptology.tutatuta.com/operations/Shaheeda.htm

د. أسامة السعداوي