AE-Pictures                    Main                    Savants                    Comments                    رسالة مكتبة الاسكندرية

 

آراء العلماء والمبدعين العرب عن إكتشافات الدكتور أسامة السعداوي

 

فيما يلي بعض الكلمات المختارة من مئات الرسائل للعلماء والمبدعين العرب

التي نشروها بأنفسهم على شبكة الانترنت عن أعمال واكتشافات الدكتور أسامة السعداوي  

 

يقول الأستاذ المحامي حسن محمد حسن بتاريخ 20 ديسمبر 2000م ..

تأسيسا على كل ما توصل إليه السيد العميد دكتور مهندس أسامة السعداوي وما نشره من أسرار الكتابة الهيروغليفية ومن سياق ما أورده في كتبه من الصور الفرعونية على جدران المعابد المصرية وحل شفرتها .. فإنه أثبت بما لا يدع مجالا للشك من أن المصريين القدماء ومنذ آلاف السنين مؤمنون باللـه ودينهم الإسلام لأنهم سجلوا نصوص الكتاب والفرقان من قبل تاريخ نزول آيات القرآن الكريم على رسولنا الطاهر الأمين محمد صلى اللـه عليـه وسلم .. تأييدا لما جاء بالقرآن من أنه (هـدى للنـاس) ..

إن الاكتشافات والتحديات المثيرة للدهشة الواردة في كتبه وبحوثه تقطع بثبوت إيمان المصريين القدماء وإسلامهم على نهج الرسالة المحمدية وإن كان ذلك يسبقها بآلاف السنوات .. ويؤيد ذلك ما ورد من آيات عديدة في القرآن الكريم تبين بوضوح تام أن الدين عند اللـه هو الإسلام ..

علما بأن السيد الدكتور أسامة السعداوي أعلن في وثيقته التاريخية الصادرة يوم الخميس 30 ربيع الثاني عام 1420 هجرية الموافق 12 أغسطس عام 1999م أن شمبليون وتابعوه أخطئوا في ترجمة حجر رشيد ومعظم ما جاء في النصوص المصرية القديمة ..

هذه الوثيقة الصادرة على هيئة كتاب تولت توضيح وشرح الأسانيد الهيروغليفية الصحيحة مدعومة بالصور الإيمانية التي تتعلق بالمناسك والشعائر الدينية لقدماء المصريين . كما قدم الدكتور أسامة السعداوي في كتابه (الجذور الهيروغليفية) الجزء الثاني ترجمة صحيحة لحجر رشيد بعنوان (البشـرى) كشفت زيف وخطأ ترجمة شمبليون .. وهي عبارة عن نبوءة دينية تبشر بقرب ظهور رسول خاتم يأتي هدى ونور للبشرية كلها . كما أعلن في هذه الوثيقة عدم وجود اسم (بطليموس) .. وعلى ذلك فإنه هدم نظرية شمبليون من أساسها التي بنيت على افتراض خاطئ ظاهر الضلال .. وقد أذيعت هذه الترجمة الصحيحة في بيان تاريخي نشر على صفحات علم المصريات في الإنترنت بتاريخ أول يناير عام 2000م الساعة السابعة صباحا بتوقيت جرينتش .

كم ظلموا وتجنوا على عقيدة قدماء المصريين وزعموا أنهم وثنيون مشركون عبدة للأصنام والحيوانات .. وخلطوا بين فرعون واحد والمئات من ملوك مصر القديمة المؤمنين .. ونرد عليهـم بأن أجدادنا المصريون القدماء مؤمنون مسلمون بدليل إلهي موثق كشفه للعالم كلـه الدكتور أسامة السعداوي الذي أعلن عن بدء حملة عالمية واسعة النطاق لرفع الظلم عنهم وإعادة حقوقهم الحضارية إليهم وشرح عقيدتهم الإيمانية باللـه الواحد الأحد الفرد الصمد .. داعيا إلى عقد ندوات للمناقشة مع كل المهتمين بتاريخ مصر القديمة وعلماء المصريات والأثريين وعلماء اللغات القديمة لكشف كل ما هو صحيح وكل ما هو مزور ..

 

ويقول الأستاذ نشر الخزامي من عمان ..

لقد خدعنا الغرب عندما قام شامبيلون بفك حجر رشيد وقدم لنا الترجمة الخاصة به ونحن بدون أي مراجعة منا أو محاولة بعد ذلك لاثبات هل هذه الترجمة صحيحة أم خاطئة وقفنا وفرحنا بما قدمه لنا ....

والآن وبعد هذه السنين الطوال التي تعيشها الحضارة المصرية الفرعونية القديمة تحت ظلم ترجمة شامبليون أتى الينا الدكتور أسامة السعداوي وأزاح الغطاء عن الترجمة الصحيحة ..  

 

ويقول مدرس التاريخ الأستاذ صالح عبد العزيز بتاريخ 17 فبراير 2005 ..

سعادة الأستاذ الدكتور أسامة السعداوي ..

لقد جائتنى رغبة شديدة لتعلم  اللغة المصرية القديمة , فبدأت أبحث بالانترنت ، فلم أجد هناك مواقع عربية متخصصة كثيرة ، بل هو موقعا واحدا ، هو موقعكم الموقر www.ossama-alsaadawi.com ، أما الباقي  إما بالانجليزية أو مواقع شوائب فقط. 

لك كل الحب لجهودك المخلصة الدؤوبة وها أنت الآن تتبرع بمعلوماتك من أجل مدرس يبحث عن منهج يعلم به التلاميذ الباحثون بشغف للعلم  بالمجان عبر الانترنت العظيم من أجل تعليم الأجيال القادمة ماهو مفيد  ينفعهم  لمستقبلهم ..

 

وتقول الأستاذة أسماء مسكاوي من فلسطين بتاريخ 20 يونيو 2008

الأستاذ الدكتور أسامة السعداوي .. تحية طيبة .. أنا أسماء مسكاوي من فلسطين ومن الاشخاص المغرمين بعلوم المصريات وقد استمالني ما كتبت لدرجة عدم القدرة الا على مواصلة ما تكتب وماتكتشف .. إذ أنني مقتنعة تمام الاقتناع أن قولك هو الحق والباقون لا يتحدثون الا تراهات وهذا لا يزيدك الا قدرا واجلالا واكبارا ..

 

ويقول الأستاذ سعيد سليمان بتاريخ 8 أغسطس 2009 ..

من هذا الموقع المتواضع أحيي فارسا نبيلا هو الدكتور أسامة السعداوي الذي استطاع بخبرته العلمية في استنباط الإشارات الرادارية الصحيحة من أوساط الشوشرة الصناعية والطبيعية، أن يستخلص لنا القراءة الصحيحة من أوساط الشوشرة التاريخية والعنصرية .. وليعلم أخي القارئ ولتعلم أختي القارئة أنني لست قديم عهد باكتشافات الدكتور السعداوي ونظرياته؛ فتعاملي مع موقعه بدأ قبل شهرين بقليل .. والحقيقة أنه بهرني بما وجدت على صفحاته رغم عجزي عن متابعة الكثير من قراءاته وترجماته، غير أني وجدت ضالة منشودة كنت على استعداد أن أضحي من أجلها بما عز من متعلقات دنيانا .. لقد وجدت، ولأول مرة منهجا علميا متميزا ودقيقا يعالج ما شاع بيننا على أنه اللغة الهيروغليفية، وليس هناك شيء اسمه اللغة الهيروغليفة.

وفي رأيي الشخصي .. الدكتور أسامة السعداوي هو أعظم وأخطر عالم عرفته مصر .. لماذا؟ .. ببساطة لأنه أعاد تاريخ مصر القديمة كله إلى النصاب الصحيح ووضع الشعب المصري العريق في موضعه الذي يليق به فنحن لسنا فراعنة ولكننا مصريون ومصر هي فعلا أم الدنيا وأكرم كأس خلقه الله على الكرة الأرضية .. وللأرض من كأس الكرام نصيب .. سرق الرومان حضارتها والرومان وثنيون واتهموا مصر والمصريين بالوثنية وعبادة حورس ومورس ونورس وطورس وكلها كلمات غريبة عن مصر ..

وكان أعظم ما عرفت نتيجة أبحاث الدكتور السعداوي ونظريتة الدقيقة جدا في فك شفرة الكتابة المصرية هو أننا نتكلم نفس اللغة التي كان يتكلمها أجدادنا الأوائل وأن اللغة المصرية هي أم فعلية لكل اللغات الموجودة في المنطقة حتى لهجة قريش .. ولما بحثت في الآرامية والسريانية والفينيقية والعبرية والبابلية لم أجدها إلا لهجات اشتقت من اللغة الأم لغة مصر الحضارة والعلم والنور للعالم أجمع ولا تزال مصر هي المنار والهدي ..

 

ويقول الأستاذ سميح عزت بتاريخ 12 أغسطس 2009 ..

لليوم الثالث على التوالي مازلت مستمرا في البحث والقراءة بشغف غير منقطع وبعناد مع رغبتي في الراحة لموضوع "صور فرعونية" .. تلك الصور المنشورة في العديد من المواقع بإسم الدكتور أسامة السعداوي الذي ترجم معانيها في اللغة المصرية القديمة بعد أن أثبت خطأ شامبليون في فك رموز حجر رشيد وقام بتصحيح الترجمات ليؤكد لنا أن عقيدة التوحيد راسخة في الوقت الذي جعلت فيه رموز شامبليون وكأن الأنبياء لم يمروا بمصر وإن مروا فهو مرور عابر ..

وسنرى هذا إن شاء الله كما سنرى معنى الصور التي كتب عليها الدكتور أسامة آيات قرآنية .. حيث أن هذه الصور رموز كتابية في الأصل .. وهي في الحقيقة تؤكد أن القرآن أخبرنا بالكثير والكثير .. ولكننا ما زلنا ندور في حلقات اضمحلال المعرفة أمام إعجاز القرآن.

إنني أسير هذه الرحلة المعرفية التي بدأت برسالة من أخي العزيز النبيل الأستاذ سعيد بنعياد والتي أورد بها رابط الموضوع الأصلي للصور الفرعونية وترجمة رموزها بإسم الدكتور أسامة السعداوي .. مما جعلني أعيد ترتيب ذاكرتي وأسأل نفسي أسئلة لا أشك أن أغلبنا سألها لنفسه ..

وبعد مطالعتي لما جاء به هذا العالم المصري الكبير لم أندهش عندما رأيت خلال بحثي على الشبكة العنكبوتية إجماع شديد من مثقفي الشعب المصري على الأخذ بما توصل له .. بخلاف أنه قام بطرح نتائج أبحاثه واعتمادها .. لتبقى أسئلة كثيرة سترد في معرض حديثنا إن شاء الله .. (انظر آراء العلماء) ..

ولمن أراد الاستزادة أو الاشتراك معنا في الحلقات هنا فالموضوع ملك للجميع .. ولعلنا نتعاون في ذلك ونناقش الأمر معا .. فأنا أعتقد أنه إعادة صياغة لتاريخ مصر .. لقد نجح الدكتور أسامة السعداوي في تخطي كل الآراء والعقبات ولم يجد العلماء أمامهم سوى التسليم بصحة ما توصل إليه.

 

ويقول الأستاذ البارز قاسم عزيز بتاريخ 22 سبتمبر 2009 ..

سيظل الاهتمام بالآثار المصرية " الفرعونية " لدى العامة نوعا من الكماليات الترفية , وحلما ممكن التحقيق بالثراء السريع من وراء بيع قطعة أو التوسط فى بيعها وتهريبها طالما ظل الأمر حديثا عن الفراعنة الوثنيين متعددى الآلهة . .وسيظل موظفي هيئة الآثار المصرية مجرد موظفين وربما مشاركين فى هذا الجرم الجسيم , ومعهم عددا من المسؤلين المعروفين لمن يغامر فى هذه السوق التحت أرضية , لنفس السبب الذى ذكرته لك آنفا .. لكن الأمر سيتغير حتما لو عرف الناس والعالم أن المصريين كانوا ومازالوا موحدين بالله كما هم الآن وأقرب شعوب الارض قاطبة الى إسلام الوجه لله تعالى وتشرب نهجه القويم .

ولو راجعنا موقع الدكتور أسامة السعداوي ..  http://www.ossama-alsaadawi.com/_private/main.htm  .. لعرفنا أنهم كانوا موحدين بالله ومسلمين على طول التاريخ الفرعونى , وأن الهيروغليفية أو المصرية القديمة هى أم اللغة العربية والعبرية واللاتينية , بل وعرفوا كل أنبياء الله المعروفين لنا الآن بما فيهم "محمد" عليه الصلاة والسلام "راجع الترجمة الحقيقية لحجر رشيد" , وأن ما يطلق عليه "الخرطوشة الملكية" , كانت اختصارات ذكية وعملية لناحت الحجر لآيات من القرآن الكريم , وهو اللغز المحير لمتداولي علوم المصريات المنصفين ومنهم "هنرى بريستيد" , أما نحن فيصعب علينا الفهم فى الحقيقة , وقد تناولت الأمر فى أحد موضوعاتي هنا بطريقة غير مباشرة فلم ينتبه لها أحد .. اللهم إلا بعض النصائح المخلصة "؟" بترك البحث فى الأمر لأهل الاختصاص من العلماء العاكفين على متون لم يكلفوا أنفسهم عناء نفض غبار الزمن عنها .

الخلاصة : هى أن التاريخ الفرعوني فى حاجة ماسة "فريضة" الى اعادة ترجمة وكتابة منصفة بعد اكتشاف العديد من الحروف التى أغفلها "شامبليون" وكذا عددا من الاصوات التى لم تترجم على الوجه الصحيح , فلو علمت أن حرفا واحدا كم يفعل بالعربية إذا افتقدته لوحة الكتابة بين يديك ؛ ستعلم كم يختلف معنى نص فرعوني تنقصه كل هذه الرموز والحروف والأصوات التى توصل لها باحث غيور ومخلص كصاحب هذا الموقع .. د . أسامة السعداوي .. ولتعلم كما قد علمت أن تماثيل الفراعنة التى تتم سرقتها وتهريبها ماهى إلا رموز مقدسة لأنبياء وملوك مؤمنين يحتمون بكلام الله ويتمثلونه فى حيواتهم , وان التاريخ الفرعوني يعود إلى ما قبل عهد الاسرات بما يزيد على 12 ألف عام .. ربما لو راجعنا الموقع واكشافات الرجل ومناقشاته مع علماء المصريات فى العالم ؛ ربما لصدقتم ما أصدقه أنا فى الحقيقة ..

 

ويقول الأستاذ ماهر من تونس بتاريخ 4 يونيو 2006 ..

حضرة الدكتور أسامة السعداوي .. السلام عليكم وتحية خالصة من تونس  .. أنا تونسي الجنسية ومولع الى حد الجنون بالتاريخ المصري والحضارة المصرية القديمة .. زرت مصر بالطبع وأزورها كلما سمحت لي الظروف .. أقوم حاليا بترجمة موقع على الانترنت من اللغة الفرنسية الى اللغة العربية .. ولكن عندما عثرت على موقعك اصبت بدهشة كبيرة .. كل ما عرفته عن تلك الحضارة وقع بالماء .. ولا أدري هل سأكمل ترجمة الموقع أم لا .. أريد أن تنصحني ..

ورغم الصدمة التي تحدثت عنها و تحذيرك .. (عزيزي القارئ .. لقد تسبب هذا الكتاب في حدوث صدمة فكرية بالغة الـقـوة للكثير من الناس في مصر وجميع انحاء العالم) .. لكن صدمتي كانت أكبر من ذلك بكثير .. ولكن وقبل أن أقوم بمعاودت التصفح مرة ثانية أقول لك يا دكتور أني من الصنف الأول أي المؤيدين لك .. 

 

وتقول الأستاذة عاشقة البتول بتاريخ 10 يونيو 2008 ..

اليوم وفي رحلة بحثي عبر محيط الانترنت الواسع المعلومات وجدت موقع يحوي من المعلومات و الحقائق المثبتة حديثا على يد العالم المصري الدكتور أسامة إسماعيل السعداوي ما فجر به ثورة علمية حديثة تدعوا للوقوف كثيرا على الحضارة المصرية وسرها العجيب المخبئة في الأهرامات .. فهل يا ترى فعلا هي مصر أم الدنيا ..؟

والآن سأعترف وإن لم يكن هنا مجال للاعتراف أني كنت منبهرة بعلم هذا الدكتور ومشدودة بروعة ما وصلت له .. وما جعلني أجمع هذه الروابط في هذا الموضوع هو عبارة كتبها مفادها أنه أرجع كل الأمور لله سبحانه للوصول لما وصل له .. و بما أنه كان أثناء بحثه مع الله كان الله معه .. هداه وهدانا الله .. وها هو الدكتور السعداوي صدق الله ففتح الله عليه بما لم يكن بالحسبان من العلوم و لم يقنع العرب فقط بل أقنع الغرب بما وصل إليه ..

 

ويقول الأستاذ أحمد محمود من سوريا بتاريخ 8 مارس 2007 ..

الدكتور أسامة السعداوي .. الرجل المستحيل ..

اخوانى الكرام محبى التاريخ .. يوجد رابط هنا يتحدث عن رجل حاول ونجح فى فك رموز الكتابة المصرية القديمة وأنه عرف ترجمة كاملة للتاريخ .. أرجو الاطلاع عليه .. 

وهى نظرية الدكتور أسامة السعداوي

إليكم الرابط

http://www.ossama-alsaadawi.com/_private/main.htm

 

ويقول الأستاذ عمرو صلاح على صفحات الفيسبوك  بتاريخ 8 أغسطس 2008 ..  

إلى مثلنا الأعلى .. الدكتور أسامة السعداوي ..

لطالما استعنت بورقة وقلم ليكتبا حبي وتقديري لك ، فقد أحييت ماكان غائبا عن الأعين والأنفس ونفضت الغبار عن تاريخ لوثته أيدي العابثين الضالين ووكلت نفسك محاميا عن أجدادنا لتدرأ عنهم رجس الحاقدين ,

أتقدم اليك بالشكر نيابة عن أجدادي وأعدك أن أبحث وأنشر ما كان غائبا عن أعين الناس وسأدعو الناس الى اعادة النظر في التاريخ ليروا أجدادنا كما كانوا دون تزييف  .. المخلص لك .. عمرو صلاح

 

ويقول الأستاذ عين الصقر بتاريخ 5 أكتوبر 2006 ..

العميد د. م مهندس أسامة السعداوي شخصية تاريخية تستحق فعلا التحية .. والشئ المميز في بحوثه أنه يقدم نظريات جديدة وثورية وتقلب كل المفاهيم عن التاريخ المصري القديم وعن الفراعنة ولغتهم وحضارتهم وكلامه مدروس ومتعوب عليه وياريت كل الاعضاء يزوروا الموقع بتاعه لأنه فيه حاجات عجيبة ونظريات قيمه تستحق الدراسة والنشر والمساندة .. وخاصة أنه يتعرض لحرب وهجوم من الآخرين المقلدين لكل ماجاء به الغرب وكأنه شئ مقدس لا يحتمل النقاش او الخلاف ..

وأنا اطلعت علي نظريته في كيفية بناء الاهرام ووجدتها هي وكل كلامه مقنعه جدا وخصوصا أنها تصدر عن شخصية عسكرية ملتزمة تدرك أهمية وخطورة ما تقول ..

يا ترى يوجد كام واحد فى مصر من العباقرة زي العميد السعداوي منتظرين مقالة على الانترنت لكي تعلم الناس بمدي عبقريتهم واحتياجهم لأقل القليل من الرعاية والاهتمام؟

 

ويقول الأستاذ عمر الشفيع بتاريخ 16 يناير 2009 ..

لقد هيأ الله سبحانه وتعالى من العلماء من تصدوا للتزوير الاستعماري في مجال اللغة المصرية القديمة وأبانوا وحدة الوطن العربي أرضاً ولغةً ومنهم العالم الجليل أحمد كمال باشا عليه رحمة الله (1851 ـ 1923) أول رئيس لما يعرف الآن بهيأة الآثار المصرية ..

ثم ظهر الآن الدكتور أسامة السعداوي الذي وإن كان يرى أن المصرية القديمة هي أم العربية الحديثة إلا أنه أثبت ـ أولاً ـ عروبة اللغة المصرية القديمة وصلتها بما يحكيه المصريون حالياً و ـ ثانياً ـ خطأ شامبليون في فك كثير من الرموز الهيروغليفية و ـ ثالثاً ـ توحيد وإيمان أهل وادي النيل على مر الزمان و ـ رابعاً ـ تحريف أسماء ملوك وادي النيل وأن أسماءهم الحقيقية مازال المصريون يتسمُّون بها في عملية تواصل حضاري ثقافي مستمر. وهذه النقطة الأخيرة قد حلَّت لي على المستوى الشخصي مشكلة بدأت معي من الصف الثاني في المرحلة المتوسطة فقد درسنا في تلك المرحلة التاريخ المصري القديم وما زلت أذكر استغرابي الشديد وسؤالي المتكرر للأستاذ عن هذه الأسماء الغريبة حتشبسوت وكليوباترا وخوفو وغيرها كأنني كنت أستشعر غِشّاً مورس علينا في المدرسة حتى وجدت أن الدكتور أسامة السعداوي يبين أن التحريف في الرموز الكتابية (الهيروغليفية) أدى إلى تحريف أسماء هولاء الملوك وغيرهم ..

 

ويقول الباحث بن قريشي مسعود بن حسين من الجزائر ..

الأخ الدكتور أسـامة إسماعيـل السـعداوي .. تحية خالصة من الجزائر وبعد ..

كم أصابتني الدهشة عندما اصطدمت - صدفة - بالنتائج الباهرة التي توصلتم إليها عبر موقعكم هذا .. ولأني كنت متأكدا بأن مصر عربية الأصل منذ نشأتها إلى غاية اليوم وأن اللغة العربية هي اللغة الوحيدة في العالم لحد الساعة كما سأبين وأن الدين الاسلامي محفوظ فعلا في المعابد المتواجدة عندكم بمصر وبطرق أخرى (فلكية - لا يمكن للبشر التأثير عليها) وأن هناك أسرارا كثيرة سيتم الكشف عنها عند اتباع السبيل الذي تعرفتم عليه (وهذا فخر لنا) .. لذا أرى أنه من واجبي أن أعينكم بما توصلت إليه من أبحاثي بمفردي ومن غير أن أتواجد في مصر أو أعرف الهيروغليفية ..

 

ويقول الأستاذ إبراهيم سري بتاريخ 23 يوليو 2008 ..

أنا فعلاً بحثت عن العالم المصري النابغة في اللغة الفرعونية وفي مجالات أخرى د. أسامة السعداوي .. ووجدت ما لا يُعد ولا يُحصى من إنجازاته المبهرة في اللغة الفرعونية وغيرها ..

ويكفي كل المصريين فخرٌ وشرفٌ أن يقوم هذا العالم النابغة بإعادة إكتشاف اللغة المصرية القديمة التي بهرت العالِم الفرنسي شامبليون فبهر بها العالَم من خلال ما عرف عن فكه لرموز حجر رشيد .. ليجيء هذا الفرعوني الحديث ويثبت جدارته ويقلب التاريخ على رأس شامبليون والحملة الفرنسية كلها فيما يخص التاريخ المصري على الأقل ..

فشكراً جزيلاً لك يا مدام/ ليلي على تقديم هذا المفتاح الذهبي لأعضاء المنتدى .. وتحياتي .. إبراهيم سرِّي.

 

وتقول الأستاذة روز نخلة المشرفة العامة على منتديات مرمريتا بتاريخ 16 يناير 2010 ..

في تعليق لها على ما أوردته الأستاذة ماري أنطوانيت في منتدى التراث والحضارة تحت مسمى .. جولة في حضارة الفراعنة .. والتي نقلت فيه صفحات كاملة من موقع الدكتور أسامة السعداوي ..

كلما دخلت وقرأت ولو جزءا معينا من موضوعك هذا ينتابني الذهول أولا لروعة ما أقرأ خاصة وأن للحضارة الفرعونية حقبة من الزمن طويلة وكانت مليئة بالأحداث ومرتبطة روحيا مع الآلهة وعمل لاننكر مصدره أبدا فقد أبدع صاحبه بجمعه ..

ونشكر لك نقلك لهذا الموضوع بحذافيره وبصوره وبالدقة المتناهية لما فيه من أحداث ولم تضيع منك فقرة أو صورة أو جملة فكان موضوعك متكاملا من جميع جوانبه مع أنه طويل جدا لكن تعبت على نقله بالكامل ..

صدقيني لروعة الموضوع .. كلمة شكرا لا تفيك حقك فأنت تثبتين في كل مرة أنك مازلت تتربعي على عرش بكونك أميرة الثقافة فهنيئا لنا بك وبورك عملك هذا ..

وللعلم لقد قمت بتثبيت الموضوع لما له من قيمة حضارية وثقافية وعلمية .

 

ويقول الأستاذ صقر العرب بتاريخ 16 سبتمبر 2007 ..

لقد اكتشف د. أسامة السعداوي أن اللغة المصرية القديمة لها ترجمة تختلف تماما عما ترجمها به شامبليون والغرب .. ذلك لأن الغرب ليس لديهم الكثير من النغمات والحروف العربية الشرقية وبالتالي لم يستطيعوا فهم اللغة المصرية القديمة وترجموها ترجمة مخالفة تماما لما هي عليه .. وما اكتشفه د. أسامة السعداوي أن كتابات المصريون القدماء بحسب الترجمة الصحيحة للغة المصرية القديمة هي في حقيقة الأمر منها الكثير من كلمات مثل لا إله إلا الله ومنها الكثير من الكلمات التي هي في معناها مثل القرآن الكريم ..

وبالفعل ما يوضحه د. السعداوي على سبيل المثال في فك رموز حجر رشيد أن شامبليون لم يكن مخطئ فقط بل كان يعلم أنه مخطئ ومع ذلك تمادى واستمر في توثيق تاريخ كله مخطئ ..

 

ويقول الدكتور سيد نور الباحث وطبيب القلب بباريس في رسالة بتاريخ 5 ديسمبر 2009 ..

عزيزي الدكتور السعداوي .. أود أن أهنئك على تمجيدك للتاريخ العظيم لأجدادنا المصريين القدماء .. ببساطة أنت عالم عظيم .. أشكرك كثيرا ..

 

وتقول الأميرة شيراز في منتدى الأستاذ بتاريخ 9 يناير 2010 عن اكتشاف الدكتور أسامة السعداوي لسر بناء الهرم الأكبر ..

أولا .. ماذا تعرف عن الدكتور أسامة السعداوي؟

نبذة عنه .. .. منا من قد عاش ومنا من قد مات ولكن هل منا من قد عاش في عداد الأموات ..؟ نعم هناك من عاش في عداد الأموات ولكن من هو .. أو بالأحرى من هم؟

هم الأبطال الذين خاضوا حرب الاستنزاف بعد مرارة النكسة .. التى جعلتهم فى عداد الأموات بل كان الموت بالنسبة لهم أفضل من حياة الهزيمة فعاشوا فى عداد الأموات لمدة ستة أعوام حتى ردت لهم الحياة مرة أخرى .. فهيا بنا نرى صور وأمثال من هؤلاء الأبطال الذين تركوا حياتهم من أجل كرامتهم .. منهم من ترك خلفة زوجة , أولاد , أب , أم .. وهو يعلم أنه ذاهب ولن يعود .. ليصبح في عداد الأموات ..

 من هذه النماذج العالم المصري العميد د.م أسامة السعداوي , خريج الكلية الفنية العسكرية , إبن الجيش المصري , الذي ساهم بكل جهوده في بناء قوات الدفاع الجوي بعد حرب 67 مباشرة , ثم ساهم في حرب الاستنزاف الشرسة على طول جبهة السويس ..

إلى آخر الرسالة ..

 

ويقول الموهوب عارف المرشدي في منتدى موهوبون وموهوبات بتاريخ 6 مارس 2010 ..

هذا موقع جميل علمني الكثير عن أصول اللغة العربية وتعلمت بعض الأشياء عن لغة الفراعنة القدماء وكشف لي حقائق عدة كنت أجهلها .. إنه موقع الدكتور أسامة السعداوي .. الدكتور الباحث في علم اللغة الهيروغليفية .. هذا المبدع هو أول من قرأ حجر الرشيد بطريقة صحيحة .. لا أريد أن أطيل عليكم .. أهديكم رابط الموقع على طبق من ذهب .. أسأل الله أن ينفعني وأياكم به وأتمنى أن يعجبكم ..

ww.ossama-alsaadawi.com

 

ويقول الأستاذ سامح غريب على صفحات الفيس بوك بتاريخ 14 مايو 2010

عزيزي الأستاذ أسامه .. أحب أعرف نفسى لحضرتك .. أنا اسمى سامح وطالب فى كلية السياحة قسم ارشاد .. وأثناء بحثى عن أى مساعده فى تعلم اللغه المصريه القديمه وجدت موقع حضرتك بالصدفه البحته .. ولقد ساورنى الشك فى البدايه فى أبحاثك ولم أشعر بصدقها .. لكنى ظللت أقرأ فيها حتى اقتنعت نسبيا بمعظم آرائك .. بل ما أبهرنى بالفعل هو رأيك أن سيدنا موسى هو الملك رمسيس الثانى .. لأنى منذ صغرى لم أكن أريد تصديق أن المصريين القدماء كانوا كلهم كفار .. وأرجو من حضرتك تقديم نصائح لى أستعين بها فى دراستى وشكرا ..

 

ويقول الأستاذ .. المحب السوهاجي .. في رسالة للدكتور أسامة السعداوي بتاريخ 1 يونيو 2010 ..

السلام عليكم .. أحييك وأحترمك وأؤيدك فى نظرياتك العلمية المبهرة .. أرجو منك المضى قدما فى أسلوبك العلمى المقنع الذى يحاربه المغرضون والحاقدون .. ودائما الشجرة المثمرة هى التى تلقى بالحجارة .. (يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت فى الحياة الدنيا وفى الآخرة ويضل الله الظالمين ويفعل الله ما يشاء) .. ارجو الرد ..

المحب السوهاجى

 

ويقول الأستاذ فريد السيد في تعليق له نشره على الانترنت بتاريخ 24 أكتوبر 2009م ..

أرجو الرجوع الي موقع الدكتور اسامة السعداوي والذي يشرح فيه السر العظيم الذي اكتشفه هذا العالم المصري المخلص الفذ عن طريقة بناء الاهرام وعن طريقة الروافع الهيدروليكية باستخدام قوة المياه اثناء الفيضان .. أرجو الدخول علي الموقع وسوف تستفيدون علماء أو قراء .. وهناك الكثير من الأسرار التي قام بها ..

 

ويقول عالم المصريات الأستاذ روجر فايلنج من السويد بتاريخ 12 إبريل 2002 ..

أولا وقبل كل شيئ .. أنا أشعر أنني يجب أن أشكرك لإثراء وتنوير علم المصريات بأبحاثك .. المزيد من الناس مثلك مطلوبون لاكتشاف وحل شفرة الموروثات التاريخية العالمية ..

ثانيا .. إن اهتمامي بعلم المصريات قد بدأ حديثا لذلك فأنا لا أملك من المعرفة الكافية إلا المنطق والعقل .. وسؤالي هو:

بما أنني لم أنجح في تحديد أي موقع على الانترنت يقوم بتحديد أسماء الشهور وأيام الأسبوع في اللغة المصرية القديمة .. فإنني أسال إذا كان بإمكانك فعل ذلك ويستحسن أن تكتبها بالنطق الانجليزي إلى جانب النطق المصري القديم .. وربما أضفت ذلك إلى صفحة التقويم المصري القديم على موقعك ..

أنا أجد أن التشابه بين التقويم المصري القديم وبين تقويم المايان مثير للاهتمام ..

روجر فايلنج .. السويد

 

وتقول عالمة المصريات الفرنسية كريستيان جو بتاريخ 29 مارس 2007 ..

أهلا أسامة .. أولا أود أن أشكرك على جودة وقيمة أعمالك التي أرغب أن أنشرها لتعرف في فرنسا على نطاق واسع .. هل قمت بأي اتصالات باللغة الفرنسية؟ أنا لا زلت مبهورة وعاشقة للحضارة المصرية القديمة منذ زيارتي القصيرة لمصر في عام 1977..   لقد أكدت لي أبحاثك كل ظنوني البديهية عن صحة ترجمات النصوص والكلمات الهيروغليفية ..  إن عملك سوف يكون له دور هام في عالمنا الذي يبحث عن الحقيقة .. لأن أسلافنا المصريون القدماء هم الذي وضعوا كل أسس الحضارة الروحانية والفلسفية والطبية ..   أرجو أن تتقبل عظيم تقديري واحترامي ..

كريستيان جو - فرنسا

 

وتقول عالمة المصريات الأمريكية دي أنا بتاريخ 20 فبراير 2007 ..

إن ما أورده الدكتور أسامة السعداوي على مواقعه بأن تمثال أبو الهول ما هو إلا تجسيد رمزي للنبي إبراهيم وأن تمثال رمسيس الثاني ما هو إلا تجسيد رمزي للنبي موسى .. إنما يستحق منا جميعا دراسة جادة ومراجعة علمية وثيقة خاصة أنني وجدت في مراجعنا الغربية ما يؤيد وجهة نظر الدكتور أسامة السعداوي ..

 

عزيزي القارئ .. ملخصات الرسائل السابقة هي مجرد نماذج من مئات الرسائل التي أذاعها العلماء والمبدعين عن آرائهم في أعمال واكتشافات الدكتور أسامة السعدوي .. وهي توضح مدى التقدير الذي حظيت به أعمال واكتشافات الدكتور أسامة السعداوي التي صححت مسار علم اللغة المصرية القديمة والتاريخ المصري القديم بصورة غير مسبوقة تاريخيا.

 

آراء علماء العالم

رسالة مكتبة الاسكندرية